http://www11.0zz0.com/2017/06/24/20/447422111.png

 


 
العودة   نادي الاهلي السعودي - شبكة الراقي الأهلاوية - جماهير النادي الاهلي السعودي > المنتديات الإسلامية > الملتقى الإسلامي - طريقك إلى الجنة - على مذهب أهل السنة والجماعة
 

الملاحظات

الملتقى الإسلامي - طريقك إلى الجنة - على مذهب أهل السنة والجماعة على مذهب أهل السنة والجماعة فقط وعدم التطرق لاي مذهب أخر


هؤلاء اعتنقو الاسلام فأصبحوا جنودا ودعاه - متجدد ..( جهد شخصي )

الملتقى الإسلامي - طريقك إلى الجنة - على مذهب أهل السنة والجماعة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #43  
قديم 12-08-13, 01:51 AM
الصورة الرمزية نسايم شرق
نسايم شرق نسايم شرق غير متواجد حالياً
كاتبة مميزة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: | ● جآآآآر آلقمر ● |
المشاركات: 5,757
قوة السمعة: 1
نسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really nice
رد: هؤلاء اعتنقو الاسلام فأصبحوا جنودا ودعاه - متجدد ..( جهد شخصي )

ألكسندر رسل وب .. الإسلام هو الدين الحق







وُلد الأديب الفيلسوف الأمريكي ألكسندر رسل وب Alexander Russell Webb في مدينة هدسون بمقاطعة كولومبيا عام 1846م، وأمضى مراحل دراسته الأولى في موطنه، ثم رحل إلى مدينة نيويورك حيث أَتَمَّ مرحلة دراساته العليا؛ واستجابةً لميوله الأدبية التي كان يُعَزِّزُها اطِّلاعُه الواسع وخياله الخصب وآراؤه الحرَّة اشتغل منذ بداية دخوله إلى معترك الحياة العملية بالصحافة، واشتهر بكتابة المقالات الهادفة المؤثِّرة، واشتهر -أيضًا- بتأليف القصص القصيرة التي اجتذبت جمهورًا عريضًا من القرَّاء؛ كان يترقَّبُ صدورها ويُتابعها بشغف وإعجاب، وبلغ من نجاحه في ميدان الأدب والعمل الصحفي أن تولَّى بعد فترة وجيزة رئاسة تحرير صحيفتي (سانت جوزيف جاريت) و(ميسوري ريبليكان).
وكان ألكسندر رسل وب يهتمُّ أثناء انشغاله بالصحافة بأصول الأديان ومبادئها؛ فدرس العقيدة اليهودية والفرق التي انبثقت وتشعَّبت عنها، كما درس المسيحية ومذاهبها، ودرس الإسلام وتراثه وقرآنه، كما درس العقائد الشرقية الأخرى؛ مثل: الزرادشتية والكنفوشيوسية والبوذية، واطَّلع على كثير مما كتبه علماء الغرب عن العقائد والأديان والمذاهب(1).
قصة إسلام ألكسندر رسل وب
تطلَّعت نفسه للاتجاه إلى الشرق مصدر الأديان، وهيَّأت له صفاتُه المتميزة وشخصيته المرموقة أن يتولَّى منصب القنصل الأمريكي في مانيلا عاصمة الفلبين عام 1887م، وفي تلك البلاد أُتيح له أن يتَّصل لأول مرَّة في حياته بالمسلمين، وأن يراهم رأي العين، وعن هؤلاء المسلمين استمدَّ أصدق المعلومات عن الإسلام من مصادره الحقيقية، فبهرته عظمة الإسلام وتأثيره العميق في نفوس أتباعه، فآمن بأنه دين الله حقًّا، وأن هذا الدين وحده هو سبيل الله لإسعاد البشرية..
وفي خشوع تامٍّ وعن إيمان صادق ويقين حاسم أشهر إسلامه في عام 1888م، وأعلن عن سعادته الكبرى بأن يحظى بالانتماء إلى أسرة المسلمين، وتَسمَّى باسم (محمد) مقرونًا بالاسم الأصلي، فأصبح يُدعى محمد ألكسندر رسل وب.
وقد قيل: إن ألكسندر راسل الذي كان يعمل قنصلاً في الفلبين... استدعاه السلطان عبد الحميد الثاني، وكلَّف عبد الله الجداوي بمقابلته في مدينة مانيلا، وبعد هذا اللقاء أعلن ألكسندر إسلامه واستقال من عمله، وبدأ في نشر الإسلام في أمريكا(2).
وقد علَّل ألكسندر رسل وب سبب إسلامه في مقال نشره بتلك المناسبة يقول فيه: "تسألني لماذا أسلمتُ وأنا الأمريكي المولود في بلد يدين اسمًا بالمسيحية، ونشأتُ في بيئة تقطر مسيحية، أو على الأصح تتشدَّق بالمسيحية الأرثوذكسية على منابر الوعظ"(3).
وأستطيع الإجابة على الفور:
"إنني اتخذت هذا الدين سبيلاً لحياتي؛ لأنني بعد دراسات متواصلة ومقارنات طويلة وجدته خير الأديان، بل هو الدين الوحيد من بين الأديان كلها الذي يُلَبِّي الاحتياجات الروحية للجنس البشري كله.
وأودُّ أن أُقَرِّر هنا بأنني عندما بلغت العشرين عامًا ضاق صدري بجمود الكنيسة وكآبتها؛ فهجرتُها إلى غير رجعة، وكنتُ لحُسن الحظ ذا عقلية فاحصة مدقِّقَة، أميل دائمًا إلى أن أتحرَّى الدقَّة الكاملة في كل أمر يخصُّني، وأن أجد لكلِّ شيء علَّة وسببًا، ووجدتُ أن الناس -بين علمانيين ورجال دين- عجزوا تمامًا بجميع وسائلهم العقلية والمنطقية عن إقناعي بحقيقة هذه العقيدة، وكلا الفريقين كان يقول: هذه أمور غامضة وخفية ولها أسرارها، ولا بُدَّ أن تُقبل كما هي؛ لأنها أمور لا يمكن تعقلها، وأنها مسائل فوق مستوى إدراكي".
"إن الإسلام وحده هو دين الحقِّ؛ لأنه مُؤَسَّس على الحنيفية الخالدة السمحة السهلة التي تناقلها الإنسان جيلاً بعد جيل عن طريق الرسل، الذين اختارهم الله ابتداءً من نوح إلى إبراهيم إلى محمد صلى الله عليه وسلم لتبليغ رسالات السماء إلى الخلق، وهو الطريق الوحيد المعروف، وهذا الدين يَتَّفِقُ تمامًا مع العقل والقلب والعلم، ويُحَقِّق التوازن النفسي بين مقتضيات الجسم والروح".
"إن اعتناقي للإسلام وإيماني واقتناعي به لم يكن عن ضلالة ولا نزوة طارئة أو فكرة خاطئة، أو انقياد أعمى أو اندفاع عاطفي، لكن كان ذلك وليد دراسة دقيقة فاحصة أمينة غير متأثِّرَة برأي أو ميل سابق، ونتيجة لرغبة حقيقية وعزم صادق لمعرفة الحقيقة والوصول إليها"(4).
إسهامات ألكسندر رسل وب
هو أول من نشر الإسلام في أمريكا(5)؛ لقد تشوَّقت نفس هذا المفكر الإسلامي النابه للاستزادة من العلوم الإسلامية والارتواء من منابعها؛ لذلك تفرَّغ تفرُّغًا تامًّا لهذا الأمر، حيث استقال من وظيفته عام 1892م، وسافر إلى الهند حيث قصد معاهدها الإسلامية، والتقى بعلمائها، وتلقَّى عنهم واستفاد منهم، كما ألقى عدَّة محاضرات دينية في عدد من المدن الهندية؛ مثل: مدراس وحيدر آباد الدكن، وكان من أهم موضوعات محاضراته: (السبيل القويم)، و(الإسلام)، و(الرجل الفيلسوف)، وقد جمع تلك المحاضرات في كتاب نُشر في مدينة مدراس عام 1892م(6).
وبعد أن انتهت رحلته هذه آثر أن يعود إلى وطنه للدعوة إلى الإسلام، وإطلاع مواطنيه على مبادئه السامية وشريعته السمحة، وبدأ في نشر الإسلام في أمريكا، وما إن وصل إلى نيويورك حتى استقرَّ فيها، وأنشأ مكتبًا باسم (شركة النشر الشرقية)، وأصدر في أول مايو عام 1893م العدد الأول من (مجلة العالم الإسلامي)، كان لها دور مهم في التوعية الإسلامية، وأنشأ مسجدًا ومكتبة، وأصبح حديث الناس في نيويورك(7)، ثم نشر في السنة التالية عدَّة كتب عن الدين الإسلامي، كان أهمها(8):
- موجز دين محمد.
- الأعمدة الخمسة للإسلام.
- تعدُّد الزوجات.
- البردة.
تم تعيينه القنصل الفخري لـ(الخلافة العثمانية) في نيويورك من قِبَلِ السلطان عبد الحميد الثاني(9).
لقد أسهم المفكر والأديب محمد ألكسندر بنصيب وافر في الدعوة إلى الإسلام في الولايات المتحدة، والدفاع عنه وتفنيد المزاعم التي نسبها إليه أعداء الإسلام، وجاهد في سبيل دعوته حتى آتت ثمارها، وانشرح صدره عندما استجاب لدعوته عدد غير قليل من مواطنيه المثقَّفين ذوي الرأي الحرِّ، وكانوا نواة للجماعة الإسلامية بنيويورك(10).
تأثر به العديد من الأمريكيين مثل فارود محمد الذي تأثر بحركته في نيويورك، وكان له دور فعال في إسلام الكثيرين من الأمريكيين(11).
وفاة ألكسندر رسل وب
توفي ألكسندر رسل وب سنة 1916م، عن عمرٍ يناهز السبعين عامًا، وألّف (عمر عبد الله Umar F. Abd-Allah) كتابًا عنه بعنوان: (A Muslim in Victorian America: The Life of Alexander Russell Webb) (12).

المصدر: كتاب (عظماء أسلموا) للدكتور راغب السرجاني.
__________________
|

تابعوني على تويتر



رد مع اقتباس

  #44  
قديم 12-08-13, 01:55 AM
الصورة الرمزية نسايم شرق
نسايم شرق نسايم شرق غير متواجد حالياً
كاتبة مميزة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: | ● جآآآآر آلقمر ● |
المشاركات: 5,757
قوة السمعة: 1
نسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really nice
رد: هؤلاء اعتنقو الاسلام فأصبحوا جنودا ودعاه - متجدد ..( جهد شخصي )

دافيد ليفلي .. الإسلام هو دين الله


د



دافيد ليفلي .. الإسلام هو دين الله








ولد دافيد ليفلي David Lively في مدينة فيلادلفيا شمال شرق الولايات المتحدة، وأخذ في دراسة الرياضيات حتى تخرج في جامعة (ليهاي) متخصِّصًا في الكمبيوتر.
ويقول عن نفسه: "في بداية الشباب كنت مواظبًا على ارتياد الكنيسة البروتستانتية أنا وأسرتي، والبروتستانتية مذهب غالبية الشعب الأمريكي، وطالعت مبكرًا النصوص والمعتقدات الدينية، إلا أنني لاحظت أن عقلي وقلبي لا يتقبلان أمرين أساسيين من معتقدات النصرانية، هما:
- عقيدة التثليث (مرفوضة بأي شكل) لتعارضها مع العقل.
- وعقيدة الخلاص المنسوبة للمسيح عليه السلام؛ لما فيها من التناقض الديني في مجال الأخلاقيات.

عند ذلك اندفعت للبحث عن معتقد جديد يعصمني من الانحراف والضياع، ويملأ الفراغ الروحي الذي يعانيه ويشكو منه الشباب الأمريكي والأوربي(1).
قصة إسلام دافيد ليفلي
يتحدث دافيد ليفلي عن نفسه فيقول:

"تعرفت على صديق أمريكي سبقني للإسلام، وكانت لديه ترجمة لمعاني القرآن الكريم بالإنجليزية، فأخذتها لأضيفها إلى ما لديَّ من كتب دينية، وما إن بدأت في قرأتها حتى استراح قلبي للمبادئ التي اشتمل الإسلام عليها، ثم اتجهتُ إلى الإسلام داعيًا الله بهذه الدعوات: يا صاحب الهداية، إذ لم يكن هذا الدين المسمَّى بالدين الإسلامي هو دينك الصحيح الذي ترضى عنه، فأبعدني عنه وعن أصحابي من المسلمين، وإذا كان هو دينك الحق فقربني إليه وفقهني فيه.
ولم يمر أسبوع إلا واستقرَّ الإسلام في قلبي ورسخ في ضميري، فاطمأن قلبي وعقلي وسكنت نفسي، واستراحت إلى أن الإسلام هو دين الله حقًّا، وصدق القرآن عندما يقرِّر: {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللهِ الإِسْلَامُ} [آل عمران: 19]"(2).
إسهامات دافيد ليفلي
حاول داود عبد الله التوحيدي (وهذا اسمه بعد إسلامه) تنبيه المسلمين لما هم عليه، طالبًا منهم تغيير أوضاعهم فيقول:
"ما أبعد الفرق بين الإسلام وما يشتمل عليه من قيم وأخلاقيات وعقائد سامية، وبين حال المسلمين من جهلهم بعقيدتهم وفقدانهم لقيمهم، وابتعادهم عن قيم الإسلام وأخلاقياته!! فحكام المسلمين تباطئوا في العمل من أجل الإسلام مع أنها رسالتهم السامية، وعلماء الإسلام تخلوا عن دورهم الحقيقي في الدعوة وفي الاجتهاد واستنباط الأحكام، والمطلوب من علماء الإسلام ألاّ يكتفوا بحفظ التراث فقط، بل عليهم العودة إلى إعمال الفكر الإسلامي، وعندئذٍ يعود إليهم نور النبوة والإيمان والتطبيق والنفع لغيرهم.
وإنه لمِمَّا يثير الدهشة ابتعاد كثير من الشباب في العالم الإسلامي عن قيم الإسلام الروحية وانصرافهم عن تعاليمه، في الوقت الذي نجد فيه شباب العالم الغربي متعطشًا إلى هذه القيم، ولكنه لا يجدها في مجتمعاته العلمانية التي لا تعرف عن الإسلام شيئًا"(3).
أما عن أمنية ذلك المسلم الأمريكي داود التوحيدي:
"إن أمنيتي أن تتواصل دراساتي الإسلامية، والتخصص في مجال مقارنة الأديان؛ حتى أتمكَّن من الاشتراك في تربية الأجيال المقبلة من أبناء المسلمين في أمريكا، والتصدي للغزو الفكري هناك، وحتى أعمل على نشر الإسلام بين غير المسلمين. كما أتمنى أن يأتي اليوم الذي أرى فيه للإسلام تأثيرًا في إعادة صياغة المجتمع الأمريكي في المستقبل، وأن أشارك في نهضة الإسلام في أنحاء العالم؛ فالإسلام لا يعرف الأوطان، وإنما هو هداية مُرسلة إلى العالمين، والقرآن الكريم يقول عن رسول الإسلام: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء: 107].

المصدر : كتاب (عظماء أسلموا) للدكتور راغب السرجاني.
__________________
|

تابعوني على تويتر



رد مع اقتباس

  #45  
قديم 12-08-13, 01:56 AM
الصورة الرمزية نسايم شرق
نسايم شرق نسايم شرق غير متواجد حالياً
كاتبة مميزة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: | ● جآآآآر آلقمر ● |
المشاركات: 5,757
قوة السمعة: 1
نسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really nice
رد: هؤلاء اعتنقو الاسلام فأصبحوا جنودا ودعاه - متجدد ..( جهد شخصي )

كريس جاكسون .. لاعب السلة الأمريكي





تعد قصة إسلام كريس جاكسون لاعب كرة السلة الأمريكي المشهور والذي غيَّر اسمه بعد إسلامه من
كريس جاكسون إلى محمود عبد الرءوف - من القصص المثيرة والتي تستحق القراءة..
فما قصة إسلام كريس جاكسون؟ وكيف اعتنق الإسلام؟

السود في أمريكا:

لجأ عشرات الآلاف من الأمريكيين السود سواء كانوا من الشخصيات البارزة أو من الشخصيات العادية خلال العقود الثلاثة الماضية إلى الإسلام، باعتباره دين المساواة والعدل، وبحكم أنه دين تسود فيه العدالة الاجتماعية، ويرفض الظلم والاضطهاد والتمييز بين بني البشر بحجة الجنس أو اللون.
ولما كان هؤلاء الأمريكيون السود في رحلتهم الإيمانية التي أفضت إلى اعتناقهم الإسلام لا يبحثون عن الخلاص الروحي فحسب، بل كانوا يجاهدون في سبيل الإيمان بدين يحفظ لهم كرامتهم الإنسانية ولا يحط من قدرهم ولونهم الأسود أو استعباد البيض لأجدادهم، فلم يتحقق لهم ذلك سوى تحت مظلة الإسلام الوارفة بالعدل والمساواة.
وقد بث الإسلام فيهم الأمل وجدد فيهم الحلم في المستقبل. ولما تتبعوا سيرته استوقفتهم معاني المساواة الإنسانية التي جمعت بين بلال الحبشي وصهيب الرومي وسلمان الفارسي وغيرهم من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبروزهم في الإسلام يأتي من سابقيتهم في الإيمان بدين الله تعالى، وتصديقهم برسالة محمد صلى الله عليه وسلم.

كريس جاكسون .. قصة إسلامه

كان كريس جاكسون قبل اعتناقه الإسلام يشعر بأن الأمريكيين السود مهما حصلوا على شهرة واعتراف من المجتمع الأمريكي لبروزهم في المجالات الرياضية والفنية تنقصهم حركة منظمة تحقق مطالبهم من أجل العيش في كرامة وإنسانية، وتحثهم على استشراف آفاق المستقبل بالجد والاجتهاد والتزام مكارم الأخلاق والبعد عن مواطن الجريمة والمخدرات. فهكذا بدأت الرحلة الإيمانية بحثًا عن دين يحقق له ولبني جلدته قدرًا من الكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.
وتداعى هؤلاء المسلمون الأمريكيون السود إلى العمل الدءوب وفقًا لتعاليم دينهم الجديد، مخلصين مجتهدين لتحقيق طموحاتهم في غد مشرق وآمالهم وأحلامهم في مستقبل ينعمون هم وأبناؤهم بالعيش في سلام وأمن ورفاهية.

تحسين الأوضاع وتفجير الطاقات:

وكان جاكسون يرى ضرورة تغيير الأمريكيين السود ما بأنفسهم جاهدين للارتقاء بأنفسهم وأسرهم، ومن ثَمَّ الارتقاء بمجتمعهم إلى الأحسن. كما كان يرى أيضًا ضرورة أن يتنادى قادتهم إلى بث الأمل فيهم، وتحريضهم على العمل، ودعوتهم إلى الالتزام بمكارم الأخلاق، والنأي بأنفسهم عن مواطن الشبهات؛ ليكون لهم دور فاعل في تحسين أوضاعهم الاجتماعية، ومن ثَم أوضاع مجتمعاتهم في الولايات المتحدة الأمريكية عن طريق التعليم والعمل.
لذا رأى جاكسون أنه من الضروري بالنسبة له أن يبحث عن دين يهديه إلى الصراط المستقيم، ويجيب عن أسئلته الحائرة حول المساواة والعدالة الاجتماعية، ومن ثَمَّ يشعره بإنسانيته ويفجر الطاقات الكامنة فيه خيرًا ونفعًا؛ ليحقق ما يصبو إليه في هذه الحياة.

الرحلة الإيمانية:

من هنا بدأت جولة جاكسون الإيمانية في الأديان، فاستوقفته معاني الحرية والكرامة والمساواة والعدالة الاجتماعية في الدين الإسلامي، وشعر بأنه وجد فيه ضالته، فبدأ يدرسه دراسة عميقة، فامتلأ قلبه بالإيمان وقذف الله في قلبه نور الهداية والحق، وتيقن جاكسون من أن الإسلام هو الدين الذي يبحث عنه، فأعلن إسلامه رسميًّا في عام 1991م، وحرص على تغيير اسمه إلى محمود عبد الرءوف.

الوقوف للنشيد الوطني:

أثار لاعب كرة السلة الأمريكي محمود عبد الرءوف جدلاً في وسائل الإعلام الأمريكية المختلفة في مارس (آذار) عام 1996م، حينما تعرض لعقوبة الإيقاف من اتحاد كرة السلة الوطني الأمريكي؛ بسبب رفضه الوقوف تحية للنشيد الوطني الأمريكي والعلم الأمريكي أثناء أداء إحدى المباريات المهمة في كرة السلة.
وأخذ اصطدام عبد الرءوف مع اتحاد كرة السلة الوطني منحى أبعد من كونه اصطدامًا أو خلافًا رياضيًّا؛ فقد برهن هذا الصدام على اتساع الهوة بين الإسلام والوطنية الأمريكية، حسب اعتقاد اللاعب عبد الرءوف؛ مما دعاه إلى الإصرار على الرفض. وهكذا أصبح هذا الخلاف مادة مثيرة لوسائل الإعلام الأمريكية المختلفة.

رمز الاضطهاد:

وكان محمود عبد الرءوف يبرر رفضه للوقوف تحية للنشيد الوطني الأمريكي والعلم الأمريكي، بأن العلم الأمريكي هو رمز للاضطهاد والطغيان؛ لذلك رفض أن يقف تحية وإجلالاً له قبل إحدى المباريات التي نظمها اتحاد كرة السلة الوطني. فمنذ تلك الحادثة ظل عبد الرءوف إما ينتظر في غرفة الملابس إلى حين الانتهاء من رفع العلم الأمريكي وأداء النشيد الوطني، أو يجلس خارج الملعب بينما زملاؤه في الداخل، متظاهرًا بانشغاله بربط حذائه استعدادًا لدخول الملعب خلال عزف موسيقى النشيد الوطني الأمريكي.
وقال عبد الرءوف -الذي يقدر دخله من كرة السلة حوالي 2.6 مليون دولار سنويًّا-: إن ديني أهم من أي شيء آخر؛ ولذلك أحرص على أن يكون ولائي لله تعالى قبل أن يكون لأي شيء آخر.
وكان عبد الرءوف يخسر 31.707 دولارًا في كل مباراة أثناء فترة إيقافه؛ بسبب تلك الحادثة. وقال عبد الرءوف: إن واجبي تجاه خالقي أعظم وأجلّ من الفكر الوطني أو الوطنية.

الإخلاص الديني:

ولقد انقسم زملاؤه لاعبو كرة السلة الأمريكية بين مؤيد لقراره الرافض للوقوف تحية للعلم الأمريكي والنشيد الوطني الأمريكي قبل أداء المباريات المهمة، وبين معارضٍ لهذا الرفض بحجة أنه لا يتعارض مع دينه والتزامه بتعاليم الإسلام..
وقال شوكيل أونيل -أغلى لاعب كرة سلة في الولايات المتحدة الأمريكية-: "إن للناس معتقداتهم المختلفة التي يجب أن تحترم". بينما ذكر لافونسو أليس زميل عبد الرءوف في فريق نيجتس لكرة السلة الأمريكي: "نحن الذين ندين بالمسيحية أتمنى أن نكون مخلصين لديننا مثل إخلاص عبد الرءوف لدينه".



المصدر: كتاب (رحلة إيمانية مع رجال ونساء أسلموا).
__________________
|

تابعوني على تويتر



رد مع اقتباس

  #46  
قديم 12-08-13, 03:22 AM
الصورة الرمزية صلاتي نبراسي
صلاتي نبراسي صلاتي نبراسي غير متواجد حالياً
شخصية هامة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 16,540
قوة السمعة: 1
صلاتي نبراسي has a reputation beyond reputeصلاتي نبراسي has a reputation beyond reputeصلاتي نبراسي has a reputation beyond reputeصلاتي نبراسي has a reputation beyond reputeصلاتي نبراسي has a reputation beyond reputeصلاتي نبراسي has a reputation beyond reputeصلاتي نبراسي has a reputation beyond reputeصلاتي نبراسي has a reputation beyond reputeصلاتي نبراسي has a reputation beyond reputeصلاتي نبراسي has a reputation beyond reputeصلاتي نبراسي has a reputation beyond repute
رد: هؤلاء اعتنقو الاسلام فأصبحوا جنودا ودعاه - متجدد ..( جهد شخصي )

قصص مؤثره
نسأل الله ان يغفرلمن مات منهم وان يثبت الاحياء منهم
اللهم يامقلب القولب ثبت قلوبنـاا على دينك

جزااك الله خير نساايم
وجعله في مواازين حسناااتك
__________________



ما خاب من قال : ربي أنت الميسر وأنت المسهل
سهل أمري يَارب وحقق مطلبي
وَ سخر لي ما هو خيرٌ لي




رد مع اقتباس

  #47  
قديم 01-12-14, 02:52 AM
الصورة الرمزية نسايم شرق
نسايم شرق نسايم شرق غير متواجد حالياً
كاتبة مميزة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: | ● جآآآآر آلقمر ● |
المشاركات: 5,757
قوة السمعة: 1
نسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really nice
رد: هؤلاء اعتنقو الاسلام فأصبحوا جنودا ودعاه - متجدد ..( جهد شخصي )

شكراً لتواجدك الراقي

آسعدني مرورك

ودي وتقديري
__________________
|

تابعوني على تويتر



رد مع اقتباس

  #48  
قديم 01-12-14, 02:54 AM
الصورة الرمزية نسايم شرق
نسايم شرق نسايم شرق غير متواجد حالياً
كاتبة مميزة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: | ● جآآآآر آلقمر ● |
المشاركات: 5,757
قوة السمعة: 1
نسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really nice
رد: هؤلاء اعتنقو الاسلام فأصبحوا جنودا ودعاه - متجدد ..( جهد شخصي )

هذه قصص أعجبتنى فأحببت أن أنقلها لكم






قصتي مع الرجل الايطالي






أراد الله أن أتقابل معه في أحد المناطق السياحية في جدة عندما كانت زوجته تحاضر في قاعة مغلقة للنساء وأراد أن يكلمني ويحكيني قصته فقد كان حريصا على إبلاغي بها وباختصار شديد قال لي... أريد أن أخبرك قصتي وكان يتكلم العربية المكسرة مع الانجليزية المختلطة بالإيطالية.
وبما أنني افهم وأتحدث الانجليزية بطلاقة مع بعض الايطالية بفضل الله لم أواجه أي مشكلة في استيعاب ما يقول ...
عندما بدء قصته شعرت بقشعريرة سرت في جسدي حيث قال لي قصة اعتقد بأنني سأكون مخطئا إن لم ابلغها للناس وقد وصاني بإبلاغها فاستمعوا لما يقول (أنقلها لكم على لسانه):
يقول كنت شابا أجوب شوارع ميلانو (بلد ايطالية صناعية شهيرة) البس الحلق في أذني اليسرى وافعل المحرمات بأشكالها وألوانها و اشرب الخمر إلى أن جاء ذلك اليوم الذي بدل حياتي رأسا على عقب....
يتابع حديثه قائلا عملت في مصنع للملابس و كان اسمي مركبا بالايطالية يظن السامع به أنني من أصل بوسني ,وفي ذات مره ناداني رئيسي في العمل وهو مخمور كعادته إلا انه في هذه المرة اخذ يسب ويشتم المسلمين و ينظر إلي يعتقد أنني مسلما و هو لا يدرك بسبب سكرته إنني مثله لا صلة لي بالبوسنيين ولا بالإسلام ولكن كنت اسمع واقرأ عنهم للثقافة العامة فقط ثم ....قال لي (انتم يأيها المسلمون كنتم في يوم من الأيام أسياد هذا العالم أما اليوم فأنتم عبيد لنا وتعملون عند أقدامنا )
لا ادري ما لذي حصل لي و أنا استمع إلى ذلك الحاقد علي وهو ثمل نجس يفرغ شحناته المريضة .... .
لقد شعرت و كأن الدم يفور في عروقي فقد كان طبعي عصبيا و لم ادري بماذا أجيب وقتها.
لقد فاجأني فأحببت أن استفزه بقولي و لم ادري إلا و لسان حالي يقول له لا شعوريا(هل تعرف محمدا) قال ماذا تريد تكلم بسرعة قلت( عندما كان المسلمون متمسكون بكتاب الله ويطبقون أحكامه كانوا يسودون العالم ولكن بعد أن تركوه ولم يطبقوا ما فيه من تعاليم ساد الفساد و الانحراف العالم و الآن أنا سأخرج من مكتبك تعرف لماذا .....نظر إلي مندهشا غاضبا وهو يقول لماذا؟....
( قلت سأذهب لأشتري قرآنا مترجما للغة الإيطالية حتى أقرأه و أطبق ما فيه و ارجع إليك فأدوسك تحت قدمي)
....خرجت من مكتبه و قد ألجمت المفاجأة لسانه ....وطبعا طردني من العمل
ذهبت إلى غرفة سكني المشتركة مع زملاء لي و دخلت الحمام غسلت وجهي وأنا ابكي بكاء حارقا مؤلما فقد كنت أعاني من قلة المال والحيلة وفقر شديد ,خرجت من الحمام ثم سجدت منهارا على الأرض و أنا ابكي حتى ظن من معي في الغرفة بأنني قد أصبت بالجنون....... ولم أكن اعلم حينها أن تلك كانت بداية هدايتي في رحلتي المثيرة مع الإسلام ..
يتابع قوله:
بعد أن سجدت باكيا سرت في جسدي قشعريرة و راحة لم اشعر بها في حياتي و خرجت من ذلك البيت متوجها إلى المركز الثقافي الإسلامي بمدينة ميلانو حيث استقبلت بحفاوة و حب و أشهرت إسلامي فورا لعلي أجد حلا لمشكلتي وفقري ثم خرجت أنا ورجلين من المركز الإسلامي و توجهنا إلى احد الحدائق العامة نتبادل أطراف الحديث عن الإسلام.
كان الجو غائما باردا شديد البرودة وبينما نحن في الحديقة نمشي إذ دخل وقت صلاة الظهر فذهبنا إلى احد ينابيع المياه داخل تجويف في احد الأشجار وقام احدهم بتعليمي الوضوء و كان الماء باردا جدا إلا إنني كنت مستمتعا بالبرودة و كان تحت الشجرة ذاتها اثنان من العشاق مسترخيان تحت ذات الشجرة و لما رأوا طريقة اغتسالي بالماء وغسل قدمي في ذلك الجو البارد توقفا عما كانا يفعلانه و اذكر علامات الذهول على وجههما.
..ثم سألني الرجل بتطفل خجول ماذا تفعل أن الجو بارد ...
فقلت هكذا يجب أن نتطهر لنتعبد ونقابل خالق الكون و نصلي له ....ثم إذن صاحبي المرافق لي أذان الظهر و أقمنا الصلاة في داخل الحديقة وسط ذهول الموجودين ... ووالله ما إن انتهينا من الصلاة حتى كان عددنا عشرون رجلا حيث تصادف وجود مجموعة من المسلمين العرب في الحديقة نفسها
.
ولكن المفاجأة...!!!!
انه ما إن انتهينا من الصلاة حتى وقف ضابط ايطالي يبدو أن عمره في الخمسينات كان واقفا يراقبنا بكامل زيه العسكري ثم تقدم و اقترب من الإمام الذي صلى بنا بعد انتهائنا من الصلاة و كنت استمع جالسا للمحادثة
فسأل الضابط بتعجب ماذا تفعلون؟
فأجاب صديقي الإمام نصلي لله تعالى
قال الضابط وما هذا الدين؟
قال الإمام: الإسلام
قال بتعجب بالغ (الإسلام! ولكن الإسلام دين سفك دماء وإرهاب وقتل
رد الإمام بكل هدوء و ثبات.....ليس كذلك بل الإسلام دين محبة و دين سلام
ثم استأذناه قائمين لننصرف.....
فقال الضابط بصوت كأنه ينادينا فيه وكيف يمكن لشخص أن يكون مسلما؟
قال الإمام ببساطة: يذهب إلى المركز الإسلامي يعلن إسلامه
قال الضابط: أريد أن أدخل في هذا الدين
قال الإمام لماذا؟ ظنه يستهزئ فأحب أن يختبره
فقال الضابط: (نحن نعلم الطلاب الملتحقين بالجيش ست سنوات كيف ينضبطون في صف واحد و يتحركون سويا بإتقان و انتم خلال خمس ثوان اصطف عشرون رجلا لا تعرفون بعضكم و تتبعتم إمامكم بكل دقة وانضباط...اشهد أن الذي علمكم هذا ليس بشرا بل لابد أن يكون رب هذا الكون المستحق للعبادة.
اقشعر جسدي و أنا استمع من الرجل الايطالي قصته فقلت له :أكمل فقال:
ذلك الضابط الآن اسمه "عبد الرحمن" اسلم و حسن إسلامه و إذا أردت أن أخبرك عن مكانه الآن أقول لك هو في مترو الأنفاق لقد تقاعد من الجيش واستلم مستحقاته ومن بينها بطاقة مجانية للمواصلات يدخل المترو المكتظ بالناس من الصباح إلى المساء و قد أطلق لحيته البيضاء و استدار وجهه كأنه البدر ثم يقول للجالسين بالقطار و باللغة العربية التي حفظ منها كلمته المعتادة قائلا "أشهد أن الله حق وأن محمدا حق و أن الجنة حق و أن النار حق وأن يوم القيامة حق" ثم يسرد المواعظ باللغة الايطالية فيخرج معه عند الوصول إلى محطة النزول عشرة إلى خمسة عشرة شخصا يشهرون إسلامهم فيما بعد وهذا حاله منذ أن أعلن إسلامه يوميا....
يتابع الايطالي مسرداً لي القصص العجيبة التي رآها وسمعها بنفسه
فيقول:
وفي أحد الأيام و بينما أنا في المركز الإسلامي في ايطاليا إذ تقابلت مع رجل شاب ايطالي أعطاه الله من جمال الشكل والوسامة الشيء الكثير ملتحي يتلألأ وجهه نورا اسمه احمد فسألته عن أحواله و من أي المدن هو فأخذ يسرد لي قصته ويقول عن نفسه احمد:
كنت أعيش في مدينة ميلانو عمري لم يتجاوز الثالثة و العشرون أعيش في الظلام ورثت عن والدي المتوفى مبالغ كبيرة جدا وقصور و مصانع وسيارات فارهة حتى كنا نعد من العائلات ذات الثراء الفاحش في ايطاليا لم يكن يعيش في القصر معي سوى أمي و أختي.
كنت لا أترك يوما من عمري بدون عشيقة وخمر ومخدرات منذ اللحظة التي استيقظ فيها وحتى أنام فأدمنت المخدرات بكل أصنافها و أنواعها
كنت إذا رجعت القصر على هذه الحالة وأجد أمي أمامي أقوم بضربها ضربا شديدا وادخل إلى غرفتي و أنام وكان هذا حالي معها كل يوم تقريبا حتى إنها أصبحت تختبئ مني حتى أفيق...
كنت إذا خرجت من باب قصري بسيارتي الفارهة أجد عند باب قصري أكثر من احد عشرة فتاة من أجمل الجميلات ينتظرنني ليركبن معي وأتسلى بمن يقع عليها الاختيار في ذلك اليوم ثم أبدلها بأخرى في اليوم التالي ....
ومع ذلك لم اشعر بالسعادة يوما حتى إنني كنت اشعر بضيق شديد يعتصر صدري كنت عابس الوجه غليظا شديد العصبية خرجت في احد الأيام إلى احد المقاهي في فترة الظهيرة و لم ارغب اصطحاب أي من الفتيات معي واشتريت جريدة وطلبت كوبا من القهوة وجلست اقرأ في المقهى على طريق المشاة.
فإذا أنا برجل يقف بهدوء خلف كتفي وأنا لا التفت إليه يسألني مبلغ مئة ليرة ايطالية و يقول أريدها دينا أرجعه لك بعد شهر (والمائة ليرة ايطالية لا تساوي شيئا يذكر تقريبا عشرة ريالات سعودي أو أقل )
يقول فأخرجتها من جيبي ورفعت يدي إلى الخلف دون النظر إليه وطلبت منه الانصراف لأنني لا أحب المتسولين فلم أكن أطيق النظر إليهم.
واستمريت على حالي هذا و بعد شهر تقريبا كنت في ذات المقهى احتسي قهوتي كعادتي وإذا بذلك الرجل يعود إلى ويضع يده على كتفي مرة أخرى فالتفت إليه وكان كبيرا ذو لحية بيضاء وجرى بيني وبينه الحوار التالي:
احمد: ماذا تريد؟
الرجل: قد استلفت منك مبلغا من المال مئة ليرة قبل شهر ألا تذكر وهذا هو المبلغ أرجعه إليك في الموعد (واخرج لي مئة ليرة )
احمد: (بغضب شديد) هل أنت مجنون ...أيها الغبي....أنت تعلم أن من يأخذ هذا المبلغ الزهيد لا يرجعه ولو كان دينا.
الرجل: (بكل هدوء وثبات) ولكن ديني أمرني إذا أخذت أو استلفت شيئا أن أرجعه مهما كان صغيرا.
احمد غاضبا: ....وما دينك هذا؟
الرجل: الإسلام
احمد: الإسلام !!!! ولكن الإسلام دين قتل وإراقة دماء وإرهاب وتخلف
الرجل: بل الإسلام منهج حياة وسعادة لمن أحسن تطبيقه بطريقه صحيحة
يقول احمد.... سمعت كلمة.... سعادة ....من ذلك الرجل الذي شابت لحيته و رق ثوبه وعلى وجهه ابتسامه تمنيتها ملكي وقلت في نفسي لا بأس
سأدفع مالي كله من اجل لحظة اشعر بما يشعر به هذا المسكين من سعادة و رضا ورأيت في يده ورقة مطوية فسألته ما هذا الذي في يدك...
قال بعض الكلمات عن الإسلام ...فأخذتها من يده و قلت هل تسمح لي بقراءتها قال الرجل: بل هي لك.. ثم ذهب ولم يلتفت إلي ...
فناديته ثم قلت له: هل تسكن قريبا من هنا؟
قال نعم............ قلت هذه المطوية صغيرة جدا أريد أكثر لأقرأ
قال الرجل سأحضر لك كل يوم في هذا المكان مطوية جديدة عن الإسلام و أنت تشرب قهوتك...
واخذ أحمد يحرص على ارتياد ذلك المقهى ليقرأ المطوية.
كان ذلك الرجل كان حريصا على الحضور للمقهى بالمطوية وفي الوقت المحدد.
بعد أن قرأت عشر مطويات تقريبا شرح الله صدري للإسلام واتيت للمركز الإسلامي وشهدت أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وغيرت اسمي إلى احمد و بدأت أتعلم الدين الإسلامي وتطبيق منهجه ....
بدأت أمي تلاحظ التغير الذي حصل لي ولكني أصبحت عندما أدخل القصر أذهب إلى غرفتي مباشرة دون أن أضربها بل العكس أصبحت اقبلها إذا رأيتها .....فاستوقفتني مرة وهي خائفة حذرة وقالت لي ما لذي جرى لك يا بني ؟
وهي ترى آثار لحيتي بدأت تظهر على وجهي ...قلت ما بك يا أمي لماذا أنت خائفة ...قالت: كنت يا بني إذا دخلت إلى البيت تضربني و الآن أنت تقبلني على يدي ورأسي و لك أيام على ذلك فهل حصل لك شيء ..
قال أحمد : نعم لقد دخلت في دين الإسلام
قالت : وهل أمرك هذا الدين بتقبيلي .
قال احمد: نعم وأمرني بالإحسان إليك
قالت أمي مباشرة: أريد أن ادخل في هذا الدين
وأسلمت أمي واستبدلت الصليب المعلق على حائط غرفتي بلفظ الجلالة واشتريت مصحفا مترجما للغة الايطالية ووضعته في غرفتي وفي احد الأيام وبينما أنا أهم بالدخول إلى غرفتي إذا بي أفاجأ... بأختي قد دخلت وجلست وبين يديها المصحف المترجم تقرأه في ذهول عجيب وتركتها ولم أشعرها برؤيتي لها حتى أسلمت بنفسها دون أن أتكلم بكلمة.
ومن العجائب التي حدثت لي انه بمجرد أن أعلنت إسلامي واغتسلت و بدأت بتطبيق شعائر الإسلام ذهب عني إدماني للمخدرات فورا بدون مستوصفات أو مستشفيات أو عيادات نفسية فعلمت أن الإسلام يغسل ما قبله و يمسح كل ما فات فزاد يقيني و تمسكي بالله ....
ثم يقول أحمد غاضبا وبنبرة صوت جادة:لقد أضعت من عمري سنين في الملذات والشهوات والكفر بالله وأعداء الدين ينصبون المكائد بأهل الإسلام و يحاربون دين الله و يثيرون الفتن و يفترون على الله الكذب و إني اشهد الله الذي لا اله إلا هو وبما علمت من الحق لأسلطن أموالي كلها وما بقي لي من حياة لنشر هذا الدين في إيطاليا ولو كره الكافرون ...وكان هذا آخر كلامه معي قبل أن نفترق فسبحان من أبدل قلبه في لحظة صدق..
تابع الرجل الايطالي حديثه لي بعد أن سرد لي القصص السابقة ثم اخذ يكمل قصة حياته بعد هدايته حيث تزوج من فتاة شابة ايطالية من أصل بوسني ولم يكن صعبا عليه إقناعها بالالتزام فقد كانت مهيئة وتعرف بعضا من اللغة العربية ودأب هو وهي على خدمة الدين حيث قاموا بإنشاء مركزا جديدا لتعليم الإسلام للصغار في ايطاليا عبر ما يسمى دور رعاية الأطفال المسلمين وكان الإقبال عليهم عظيما حتى من الجاليات غير المسلمة ثم أنجبا ثلاثة أبناء وابنتين كلهم حفظ كتاب الله تعالى ....
ثم قطع حديثه وقال أتريد أن أسمعك بعضا مما يحفظون فقلت تفضل ونادى أبنائه ثم أوقفهم لي كأنهم في طابور الصباح يتلون القرآن واحد بعد الآخر و هم يجيدون تقليد الشيخ الحذيفي و الشيخ بصفر وكان أصغرهم يبلغ من العمر ست سنوات يتلوا القرآن صحيحا مجودا حتى إنني استعجبت من ذلك
ولكن لا عجب من نور الله إذا استفاض في قلوب من كتبت لهم الهداية .....
تلك قصتي مع ذلك الرجل ولي فيها وقفات وعبر ولنعلم أننا إذا تركنا التمسك بديننا فان سنة الله الكونية تقتضي تبديلنا بمن يحسن حمل لواء تطبيق الشريعة فلنتعاون ولنجتمع على كلمة واحده لنيل رضا الله يوم لا ينفع مال و لا بنون إلا من أتى الله بقلب سليممشاهدة المزيد

__________________
|

تابعوني على تويتر



رد مع اقتباس

  #49  
قديم 01-12-14, 02:58 AM
الصورة الرمزية نسايم شرق
نسايم شرق نسايم شرق غير متواجد حالياً
كاتبة مميزة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
الدولة: | ● جآآآآر آلقمر ● |
المشاركات: 5,757
قوة السمعة: 1
نسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really niceنسايم شرق is just really nice
رد: هؤلاء اعتنقو الاسلام فأصبحوا جنودا ودعاه - متجدد ..( جهد شخصي )

قصة أمريكي اعتنق الإسلام ج5

http://www.youtube.com/watch?v=9oBbu...805B16&index=8
__________________
|

تابعوني على تويتر



رد مع اقتباس

إضافة رد

 
مواقع النشر (المفضلة)
 

 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: هؤلاء اعتنقو الاسلام فأصبحوا جنودا ودعاه - متجدد ..( جهد شخصي )
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
•||•~ألف باء الاسلام~( متجدد )•||• نسايم شرق الملتقى الإسلامي - طريقك إلى الجنة - على مذهب أهل السنة والجماعة 8 12-08-10 04:56 PM
دليل الحاج والمعتمر الى بيت الله الحرام )( متجدد )( جهد شخصي نسايم شرق مناسك الحج و مناسك العمرة 19 10-28-10 04:35 PM
كيف حج هؤلاء~ ( متجدد ) نسايم شرق مناسك الحج و مناسك العمرة 23 10-28-10 04:28 PM
ارقام وعناوين لمشايخ ودعاه تمساح افريقيا الخيمة الرمضانية - سباق نحو الجنان 2 09-08-08 04:59 PM
كانوا رجل واحد فأصبحوا (23 ) أبناء تلوث كثير منهم وبقي قليل من الأصحاء المفتون قصص واقعية - قصص اسلامية - قصص اطفال - روايات - حكايات 3 04-30-08 08:47 PM



Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by relax4h.com
جميع المواضيع المطروحة و المشاركات لا تمثل رأي إدارة المنتدى ، بل تعبر عن رأي كاتبيها
  جميع الحقوق محفوظة لشبكة الراقي الأهلاويه  

RSS RSS 2.0 XML MAP html  PHP  info gz  urllist ror sitemap  sitemap2  tags htmlMAP